حزب التوحيد العربي

Menu

وهاب للـ “إل.بي.سي”: ميشال عون سيُنتخب رئيساً للجمهورية في آب والحريري سيوافق

 

رأى رئيس حزب “التوحيد العربي” الوزير وئام وهاب، أنه “يجب الفصل بين تحالف حزب “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحر” سياسياً وبين الإنتخابات البلدية”، لافتاً إلى أنه في الأخيرة لم يحقق التحالف الإكتساح، موضحاً أنه يجب الفصل بين الموجة السياسية التي صنعها تفاهم عون – جعجع في الإستحقاق الرئاسي والنيابي وبين تلك التي صنعها في الإستحقاق البلدي، لافتاً الى أن الجميع في الحرب حاولوا إلغاء بعضهم البعض إلا أن الحساب البلدي مختلف عن الحساب السياسي، معتبراً أن المسيحي اليوم مأزوم ولديه مشكلة مع فرقائه، مشيراً الى أن “القوات تعتبر أن التفاهم تمّ خيانته في مكان ما”، موضحاً أن الصوت الشيعي ليس مرجحاً في معركة الإنتخابات في جزين.

ولفت وهاب في حديث لقناة الـ “إل.بي.سي” ضمن برنامج “كلام الناس” – كلام بلدي – مع الإعلامي مارسال غانم إلى أن رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” العماد ميشال عون سيُنتخب رئيساً للجمهورية في شهر آب المقبل، لافتاً إلى أن رئيس الحكومة سعد الحريري سيوافق على هذه المعادلة، مؤكداً أن انتخاب عون رئيساً للجمهورية لا يُشكل خسارة للسعودية، مشدداً على أن “لا إنتخابات رئاسية دون مشاركة المكوّن السنّي ودون إنتخاب العماد عون”.

وحول كلام السفير السعودي علي عواض عسيري أوضح وهاب أن “اللبنانيين ليسوا قاصرين حتى يعطيهم السفير علي عواض عسيري دروساً، لافتاً الى أن السعودي هو مَن بدأ المعركة وليس “حزب الله”، وأن دخول “حزب الله” في المعركة في سوريا أفقدت السعودي التعاطي بالملف السوري”.

ونقل وهاب عن جان قهوجي كلامه في إتصال مع ديمبسي لافتاً الى وجود ثلاثة أخطار تهدد لبنان: الأول دخول الإرهابيين من تلكلخ، والخطر الثاني سقوط النظام في سوريا والخطر الثالث هو سقوط دمشق.

وفي سياق آخر أوضح وهاب أن “حزب الله” منذ البداية صنف المحكمة الدولية أنها محكمة إسرائلية ويشكك بأمرها وهو مرتاب منها لأنها لم تصحح ما فعلته بإتهامها بالضباط الأربعة.

وحول المرحلة الرابعة من الإنتخابات البلدية والإختيارية في طرابلس لفت وهاب الى إمكانية دخول طرابلس في معركة إنتخابية لوجود نقمة داخل طرابلس بسبب التوقيفات التي حصلت، وإذا أحسن الوزير أشرف ريفي تشكيل لائحة.

وحول قانون الإنتخاب وموقف “حزب الله” منه، أوضح وهاب أن “حزب الله” لا مشكلة لديه بأي قانون ولكن المشكلة مع حلفائه، مؤكّداً أن “حزب الله” متمسك بالنسبية ليحفظ تمثيل حلفائه.

وفي ما يتعلق بالقرار المصرفي من “حزب الله”، اعتبر وهاب أن بعض المصارف اللبنانية تزايد على القرار الأميركي.

وختم وهاب بالقول أن الوضع اللبناني هو رهن التطورات الإقليمية والدولية.

Categories:   بيانات, شريط الأخبار

Comments

Sorry, comments are closed for this item.